قائمة الجبهة والعربية للتغيير تعقيبًا على قرار لجنة الانتخابات المركزية عدم شطب المرشحين الكهانيين ميخائيل بن آري

قبل ثلاثين عامًا كان الفكر الكهاني العنصري على هامش الخارطة السياسية في إسرائيل. أما اليوم فهو في صلب الخطاب السياسي ويحظى برعاية وتشجيع نتنياهو وأحزاب اليمين. في نظام ديمقراطي حقًا لا مكان لدعاة الترانسفير والقتل والعنصرية وفوقية العرق اليهودي.

إنّ هذا القرار الخطير هو مؤشر على طبيعة التحدّي الماثل امام جماهيرنا العربية وكل طلاّب الديمقراطية في البلاد، ويؤكد الحاجة العميقة للوحدة الكفاحية ومواجهة اليمين الفاشي.

لقد أسهم تغيب مندوبي حزب “كولانا” عن التصويت في إسقاط توصية المستشار القضائي للحكومة بشطب بن اري بتهمة التحريض على العنصرية بفارق صوت واحد فقط (16 مقابل 15).

إن زيارات رئيس “كولانو” للبلدات العربية هذه الأيام من أجل سلب أصوات الناخبين العرب تصبح زيارات مفضوحة إثر هذا التهرّب من اتخاذ موقف، تماما كما ساهم حزبا كولانو وشاس في تمرير قانون القومية والتصويت لجانبه .

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق