الكلمة الافتتاحية

سدّ بوجه الفاشيّة!
تجرى الانتخابات في ظل هجمة متعدّدة الأوجه: #هجمة_عنصرية على حقوقنا في وطننا وعلى شرعيتنا في الساحة السياسية؛ هجمة لتصفية حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره؛ وهجمة فاشية على الحيّز الديمقراطي تهدّد بحرق الأخضر واليابس.
#قانون_القومية يكرّس واقعًا خطيرًا فيه دولة واحدة “لشعب واحد” تسيطر على شعبين.. دولة #أبارتهايد عمليًا! دولة أضحت فيها العنصرية سياسة رسمية لجوقة تحريض مُمنهجة يقودها نتنياهو شخصيًا.
في مواجهة هذه التحدّيات الجسيمة، تقدّم الجبهة الديمقراطية والعربية للتغيير #قائمة_متميزة  بطرحها السياسي، بتركيبتها ومرشحيها؛ قائمة تضمّ خيرة طاقات الجماهير العربية والقوى الديمقراطية اليهودية؛ من الجليل والمثلث والنقب والساحل، رجال ونساء وشباب من مختلف المناطق والتخصّصات المهنية؛ #منتخب_نوعي بكل المقاييس.
ولا نأتيكم بوعودٍ وعهودٍ فحسب، بل بـ #رصيد_مثبَت في الموقف السياسي وفي #الأداء_البرلماني، في العمل المهني وفي #الحضور_الميداني. حاملين الهمّ الوطني والاجتماعي معًا، بكرامة ومسؤولية، وبتوازن دقيق بين #القومي_واليومي وبين #السياسي_والمطلبي.
هذه هي قائمة الموقف الوطني والديمقراطي الحر، التي تدافع عن حقوق #العاملين_والمستضعَفين ضد سياسات الإفقار والفساد، عن #الشباب_والنساء وحقهم في التعليم والعمل والسكن، وتطرح برنامجًا متكاملاً لمواجهة مظاهر #الجريمة_والعنف وفوضى السلاح والفلتان الأمني.
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق